مؤسسة الامام الشيرازي تستهجن افتراءات الشيخ السابق للازهر على المسلمين الشيعة

تبدي مؤسسة الامام الشيرازي العالمية استهجانها الشديد من المزاعم والافتراءات التي اطلقها الشيخ السابق للازهر علي جمعة، داعية الاخير الى مراجعة التاريخ الاسلامي بموضوعية والكف عن اطلاق التصريحات اللا مسوؤلة التي تنال من المسلمين الشيعة.

حيث اطلعت المؤسسة على تصريح تلفزيوني للشيخ علي جمعة ادعى خلاله ان المسلمين الشيعة اول من كفر بالاسلام، مستندا بتلك الاجتهادات الخاطئة على ما يسمى بحروب الردة التي شهدتها الامة الاسلامية بعد وفاة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله.

اذ قال الشيخ ان المسلمين الشيعة تمردوا على الاسلام بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) رغبة منهم في الامتناع عن اداة الزكاة للخليفة أبي بكر، في شهادة مزورة للتاريخ الاسلامي وحقيقة الاضطرابات التي شهدتها الامصار الاسلامية بعد استشهاد الرسول (صلى الله عليه وآله).

وترى المؤسسة ان الشيخ جمعة فتح بذلك صفحة تاريخية مغيبة عن اغلب المسلمين حول العالم، داعيا من غير قصد جميع المسلمين الى البحث والتقصي عن حقيقة حروب الردة واسبابها وبعض افرازاتها، وعزل المنافقين والمشركين الذي ارتدوا فعلا على الاسلام، وبقية المسلمين ممن رفضوا الانقلاب على وصية رسول الله صلى الله عليه وآله التي نصت على تولي الامام علي عليه السلام الخلافه كما هو معروف في بيعة الغدير الشهيرة والمتواترة.

وتؤكد المؤسسة ان المرتدين على الاسلام في حروب الردة معروفون ومشخصون تاريخيا ولا توجد شخصية مسلمة من شيعة الامام علي عليه السلام علم بانشقاقها او تمردها على الاسلام الحنيف.

وتشدد المؤسسة على ضرورة الفصل خلال تناول التاريخي الاسلامي بين المرتدين على الاسلام ومن رفض الانقلاب على وصية الرسول الاعظم، وعدم المزج بين الفريقين، في محاولة تزوير الوقائع وتزييف الحقائق.

وتبين المؤسسة ان الامة الاسلامية تمر بمرحلة حرجة وهي بحاجه الى مراجعة ذاتية للتاريخ بعيدا عن التعصب الطائفي او المجاملات السياسية الجارية، والعمل على رص الصفوف وأشاعة الألفة والمحبة بين المجتمعات الاسلامية لا إشاعة الاكاذيب والمغالطات لاهداف شخصية أو طائفية او اجندات دولية مشبوهة.

والله من وراء القصد

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.

    4 + اثنان =