دائرة المعارف الحسينية

اية الله الدكتور الشيخ صادق الكرباسي
 
اشراف العلامة الحجة السيد محسن الخاتمي
 
للعلامة الحجة السيد محمد كاظم القزويني

 لا يمثل السيد المرجع "مدظله" في الآراء والمواقف إلاّ مكاتب المرجعية المعروفة في مختلف أقطار العالم و هكذا قناة "المرجعية" الفضائية العالمية.

إن مبدأ اللاعنف في فكر السيد الإمام محمد الحسيني الشيرازي - قدس سره- يأخذ منحى التطبيق الواقعي، وهو يعتمد في ذلك على الرؤية الإسلامية الواضحة حيث يقول: السلام هو الأصل، والعنف خلاف الأصل، وعلى الذين يريدون تطبيق الإسلام أن يتحلّوا بملكة السلام واللاعنف، وهو غاية ووسيلة فهو يوقض كافة أنواع العنف وينطلق من التاريخ والسيرة والتجربة والنصوص الشرعية لتثبيت هذا المبدأ ويرى أن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام هم القدوة الحسنة في ذلك المبدأ ويرى أن الإسلام شعاره السلام والإسلام دين السلام (يا أيها الذين آمنوا أدخلوا في السلم كافّة

مرتكزات السلم العالمي في المنظور الاسلامي رؤية الامام الشيرازي منطلقاً

 

السلم او السلام العالمي، هدف المفكرين والمصلحين العظام على مر التأريخ، وقد سعى هؤلاء النخبة الى ترسيخ السلام العالمي وتعميمه، من خلال جهود فكرية عملية، تقدم لقادة العالم رؤى وأفكار وسبل، تجعل من نشر السلم العالمي واقع فعلي، لا فكرة طوباوية كما يصفها بعضهم.

وقد ورد في السلام العالمي انه (المثل الأعلى للحرية والسلام والسعادة بين وداخل جميع الدول و/أو الشعوب.

المزید من الانجازات...

التغيير في فكر الإمام الشيرازي


يسعى الكثيرون من الساسة واصحاب المصالح والانتهازيون الى تغييب الحقيقة أو طمس ولو جزءا من معالمها لأنها تكشف زيف الآخرين وخواءهم الفكري في مجمل القضايا، وخاصة إذا كانت تلك الحقيقة تمثل منهج وفكر امة ومعينا يغترف منه، لكن مهما طال الزمن لابد من ان تسطع شمس العدالة وتجلي الغبار عن كل شيء....

المزید من اخترنالکم...

برامج للاجهزة الذكية